علاج وجع المعدة بأحدث الطرق المجربة

سمر السيد البدوى

علاج وجع المعدة بأحدث الطرق المجربة من موقع محتوى، تعتبر المعدة أحد الأجزاء الهامة للجهاز الهضمى والتى تقوم بوظيفة هامة وحيوية فى جسم الإنسان، حيث تعد المسئولة عن إفراز  الإنزيمات التى تساعد على هضم الطعام الذى يقوم الأشخاص بتناوله، وفى أحيانا كثيرة يتعرض الأشخاص للإصابة بوجع المعدة، هذا الوجع الذى يصاحبه الشعور بالألم فى منطقة البطن، ولا ينجم عن هذا الألم مشاكل صحية خطيرة إلا فى حالات نادرة للغاية.

المعدة2

ويختلف الشعور بهذا الألم من شخص لآخر بحسب طبيعة المرض ودرجة شدته بالنسبة لكل حالة، وينجم عن هذا الألم تأثيرات سلبية على حياة الأشخاص المصابين الذين يفقدون القدرة على ممارسة الأعمال والمهام الخاصة بهم بصورة طبيعية، كما أنه يؤثر على قدرة الشخص على تناول الطعام، وبالتالى يؤدى إلى فقدان الشهية الذى من شأنه يتسبب فى خسارة الوزن ومن ثم الشعور بالتعب والضعف الشديد، وقد يحدث ألم المعدة على نحو تدريجى، وفى أحيانا أخرى يحدث بصورة مفاجئة.

أسباب وجع المعدة

المعدة1

هناك مجموعة من الأسباب الأكثر شيوعا والمتعارف عليها والتى تعتبر مسئولة عن الإصابة بمرض وجع المعدة والتى تتمثل فى الأتى :

  • حالات التسمم الغذائى، والذى يؤدى إلى حدوث ألما فى البطن ويصاحبه الإسهال والتقيؤ.
  • تكون حصوات فى المرارة، والتى من شأنها تعمل على حدوث تورم يعيق القناة الواصلة إلى الأمعاء وبالتالى يؤدى إلى الشعور بالألم، والذى يتزايد عند تناول الأطعمة الدسمة.
  • إلتهاب البنكرياس.
  • حموضة المعدة، والتى تعنى إرتفاع نسبة الأحماض فيها نتيجة الإفراط فى تناول بعض أنواع الأطعمة وبخاصة الدهنية والأطعمة الحارة.
  • عدم تحمل اللاكتوز، ففى بعض الحالات قد لا تتوافر لدى الأشخاص القدرة على هضمه، الأمر الذى يؤدى إلى حدوث إنتفاخات فى المعدة والتى يصاحبها الشعور بالألم.
  • الإصابة بإلتهابات فى الجهاز الهضمى.
  • تناول بعض أنواع العقاقير والأدوية المضادة للإلتهابات والتى تؤدى إلى تهيج المعدة والشعور بالألم.
  • عدم توافر القدرة لدى الأمعاء الدقيقة على إمتصاص العناصر الغذائية، الأمر الذى يؤدى إلى الإصابة بحالات الأسهال المزمن والناجم عنه الشعور بالألم.
  • مشاكل الغدة الدرقية، والتى تعتبر المسئولة بصورة أساسية عن تنظيم وظائف جسم الإنسان وبخاصة الجهاز الهضمى، لذلك أية خلل أو مشاكل بها قد تؤدى إلى الشعور بالألم.
  • التعرض للإصابة ببعض أنواع الطفيليات والتى تأتى نتيجة التعرض للملوثات الخارجية.
  • الإصابة بمرض إلتهاب الزائدة الدودية والذى يؤدى إلى حدوث ألم فى البطن.
  • إلتهاب المسالك البولية.
  • الإلتهاب الكبدى الوبائى.
  • الإفراط فى تناول العلكة التى لا تحتوى على سكر.
  • وجود مشاكل فى الكليتين.
  • الإجهاد والصداع.
  • حالات الإكتئاب والقلق والتوتر.
  • الأرق وقلة النوم.
  • فقدان الشهية.

أمراض تصيب المعدة

المعدة5

  • الإرتداد المريئى والذى يصاحبه الشعور بالحرقة الشديدة فى المعدة وفى بعض الحالات يتسبب فى حدوث السعال.
  • عسر الهضم والتى يحدث متأثرا بالعديد من الأسباب والتى منها حالات الإصابة بقرحة المعدة والتى يصاحبها الشعور بالألم الشديد، وقد يتطور هذا الألم ويؤدى إلى حالات النزيف.
  • إلتهاب المعدة والذى يعنى تعرض المعدة لحالات الإلتهاب والتهيج والذى يصاحبه الإحساس بالألم، والناتج عن الإفراط فى تناول الكحوليات أو نتيجة إلتهاب بكتيرى.
  • شلل المعدة والذى يصاحبه الشعور بالغثيان والتقيؤ، ويعتبر مرض السكرى احد أهم الأسباب المسئولة عن الإصابة بهذا المرض، الذى يؤدى إلى حدوث صعوبة فى عملية تفريغ الطعام من المعدة.
  • سرطان المعدة
  • نزيف المعدة

كافة هذه الأسباب السالف ذكرها، تدخل بصورة او بأخرى فى حالات الإصابة بهذا المرض الذى يسبب مصدر معاناة وإزعاجا شديدا للكثير من الأشخاص.

علاج وجع المعدة بأحدث الطرق المجربة

المعدة4

  • الموز والذى يعتبر أحد أنواع الفاكهة الهامة التى لها الكثير من الفوائد التى تعود على الصحة العامة للإنسان، كما انه يساعد فى حالات تخفيف ألم المعدة.
  • النشويات والتى توفر الحماية اللازمة التى تحتاجها المعدة ، كما أنها تعمل على تسهيل عملية الهضم، ومن ثم القضاء على الألم والشعور بالإرتياح، ومنها الأرز والشوفان.
  • مربى التفاح فالمربى بوجه عام تعتبر من الأطعمة المفيدة لجسم الإنسان، وهذا النوع من المربى يساعد على تسهيل عملية الهضم ويحد من حالات الوجع التى تصيب المعدة.
  • التوست والذى يعد من المواد الهامة التى تحد من الشعور بالحرقة فى المعدة، حيث أنه يساهم بصورة كبيرة فى إمتصاص العصارة الخاصة بها.
  •  الزّنجبيل والذى يعتبر من المواد المفيدة للحد من وجع المعدة.
  • الشاى بالنعناع.
  • العرقسوس.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *