قصة حادثة الإفك والسيدة عائشة رضي الله عنها

مروة الجندي

قصة حادثة الإفك والسيدة عائشة رضي الله عنها من خلال موقع محتوي ،ورد ذكر حادثة الإفك بتفاصيلها في القرآن الكريم حيث ذكرها الله تعالى في سورة النور بكافة تفاصيلها والظلم البين الذي لحق بأم المومنين عائشة رضي الله عنها، واليوم سنقدمها لكم كاملة، مرفقة بايات حادثة الإفك .

قصة حادثة الإفك

في السنة السادسة من الهجرة خرج الرسول صلى الله عليه وسلم لغزوة بني المصطلق، وقد رافقته زوجته السيدة عائشة بنت ابي بكر الصديق، وكانت السيدة عائشة تعتلي ظهر احد البعير داخل هودج.

وعندما انتهت الغزوة وقبل ان يسفر الصبح أمر الرسول صلى الله عليه وسلم  بالتحرك الى المدينة، وفي تلك اللحظة كانت السيدة عائشة قد ابتعدت قليلا لقضاء أمر ما، وعندما عادت الى رحلها تفاجأت بأن عقدها الذي أهدته لها اختها قد سقط منها فرجعت للبحث عنه، غير انها عندما عادت وجدت القوم قد تركوها دون ان يدروا انها تخلفت عنهم.

بقيت السيدة عائشة في مكانها ظناً منها انهم سيدركون غيابها وسيعودوا للبحث عنها، وظلت جالسه حتى غلبها النعاس ونامت، وما استيقظت الا على صوت صفوان ابن المعطل، الذي كلفه الرسول صلى الله عليه وسلم بحراسة مؤخرة جيش المسلمين، وعندما رأها صفوان قال: انا لله وانا اليه راجعون، انها زوجة رسول الله صلى الله عليه وسلم، ما خلفك يرحمك الله؟، ولكن السيدة عائشة لم تكلمه.

وقد عرفها لأنه كان قد رآها من قبل، قبل نزول الحجاب، فوقف واناخ بعيره لتركبه ، وتحرك وهو يقوده دون ان يتفوه بكلمة أخرى، ثم سار بها حتى وصل الى مقدمة الجيش.

حديث المنافقين عنها

حديث المنافقين عنها

ولما رأى الناس ذلك، تكلم المنافقين منهم كل على شاكلته فقد آتتهم الفرصة للنيل وتشويه شرف بيت النبي، وارتج المعسكر بالاشاعات والافتراء على السيدة عائشة.

حتى وصل الحديث الى الرسول صل الله عليه وسلم الذي التزم الصمت، ولكن ظهرت في معاملته للسيدة عائشة الجفا، وهو ما جعلها تذهب الى أمها لتمكث عندها خاصة وانها قد مرضت بشدة ولم تجد من رسول الله صلى الله عليه وسلم الإهتمام والرعاية التي اعتادت عليهما.

كل هذا ولم تعلم السيدة عائشة شيء عما قيل عنها، وذات يوم بعدما تشافت من مرضها خرجت من بيت أبيها لقضاء بعض الحاجات وكانت بصحبتها أم مسطح بنت أبي رهم، التي اخبرتها فيما بعد بما قيل عنها من إفك.

قصص النساء في القران

عادت عائشة مذهولة من الحديث ودخلت على امها لتستبين الأمر منها، والتي أكدت لها ذلك.

أما الرسول فقد خرج الى المسجد والقى في الناس خطبة استنكر فيها ما وقع منهم من الحديث عن زوجة نبي الله وشرفها، ثم توجه الى بيت أبي بكر الصديق للقاء السيدة عائشة، وعندما رأها قال لها:  (يا عائشة، فإنه بلغني عنك كذا وكذا، فإن كنتُ بريئة فسيبرئك الله، وإن كنتُ ألممت بشيء فاستغفري الله وتوبي إليه، فإن العبد إذا اعترف بذنبه ثم تاب تاب الله عليه ) .

فردت السيدة عائشة بأنها كيف لها ان تتوب عن ذنب لم تتركبه، ثم تلت الآية الكريمة: (فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللَّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ) .

براءة السيدة عائشة

براءة السيدة عائشة

وبعد أيام نزل الوحي على الرسول صلى الله عليه وسلم ليظهر الحق ويكشف براءة السيدة عائشة رضي الله عنها وهو ما ورد في سورة النور: (إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ مِّنكُمْ ۚ لَا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَّكُم ۖ بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ ۚ لِكُلِّ امْرِئٍ مِّنْهُم مَّا اكْتَسَبَ مِنَ الْإِثْمِ ۚ وَالَّذِي تَوَلَّىٰ كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ*لَّوْلَا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ ظَنَّ الْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بِأَنفُسِهِمْ خَيْرًا وَقَالُوا هَـٰذَا إِفْكٌ مُّبِينٌ*لَّوْلَا جَاءُوا عَلَيْهِ بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَ ۚ فَإِذْ لَمْ يَأْتُوا بِالشُّهَدَاءِ فَأُولَـٰئِكَ عِندَ اللَّـهِ هُمُ الْكَاذِبُونَ*وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّـهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ لَمَسَّكُمْ فِي مَا أَفَضْتُمْ فِيهِ عَذَابٌ عَظِيمٌ*إِذْ تَلَقَّوْنَهُ بِأَلْسِنَتِكُمْ وَتَقُولُونَ بِأَفْوَاهِكُم مَّا لَيْسَ لَكُم بِهِ عِلْمٌ وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّنًا وَهُوَ عِندَ اللَّـهِ عَظِيمٌ*وَلَوْلَا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ قُلْتُم مَّا يَكُونُ لَنَا أَن نَّتَكَلَّمَ بِهَـٰذَا سُبْحَانَكَ هَـٰذَا بُهْتَانٌ عَظِيمٌ*يَعِظُكُمُ اللَّـهُ أَن تَعُودُوا لِمِثْلِهِ أَبَدًا إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ*وَيُبَيِّنُ اللَّـهُ لَكُمُ الْآيَاتِ ۚ وَاللَّـهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ*إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَن تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ۚ وَاللَّـهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لَا تَعْلَمُونَ*وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّـهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ وَأَنَّ اللَّـهَ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ).

يسر فريق عمل موقع محتوى التعرف على آرائكم ومتابعة تعليقاتكم 

التعليقات

  1. عمر المناصير..الأُردن:

    يقول الله سُبحانه وتعالى
    …………
    {وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ لَمَسَّكُمْ فِي مَا أَفَضْتُمْ فِيهِ عَذَابٌ عَظِيمٌ }النور14… والآية رقم 20{يَعِظُكُمُ اللَّهُ أَن تَعُودُوا لِمِثْلِهِ أَبَداً إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ }النور17 ..والحق في هذه الآيات يُخاطب تلك العُصبة من المؤمنين الذين جاءوا بالإفك وأفاضوا فيه..ولذلك لا يمكن أن يعظ الله المُنافقين…ويصفهم بأنهم مؤمنين…ولا يمكن أن يتفضل الله وتكون لهُ رحمة في الدُنيا والآخرة على المُنافقين…الذين توعدهم الله بأنهم في الدرك الأسفل من النار..ونفى عنهم بأن يكونوا من المؤمنين…ولذلك فلا عُلاقة للمُنافقين ولا لرأسهم إبن سلول بالإفك الذي في كتاب الله…وبالتالي فحديث الإفك مكذوب وموضوع..والذي ما أن يتم طرحه من الشيوخ إلا وتكلمهم عن المُنافقين ورأس النفاق بأنهم من جاءوا به .
    …………..
    لا ندري هل من يُصدقون حديث الإفك ويؤمنون به ، يُطبق عليهم القول بأنهم يقرؤون كلام الله ولا يتجاوز حناجرهم…أو أنهم يقرؤون كلام الله ولا يدرون أو يعلمون بما يقرؤون…وبأن من قرأوا حديث الإفك قرأووه وما علموا بما يقرؤون؟؟!! والذي يتهم رسول الله بتهمة لا يُتهم بها إلا…؟!

    1. رهف:

      جزاء الله خيرا

  2. Eglal saad:

    شكرا جزيلا علي مجهوداتك

  3. Eglal saad:

    شكرا جزيلاً وجزانا الله واياكم كل الخير

  4. Eglal saad:

    شكرا جزيلا وجزانا الله واياكم كل الخير

  5. Eglal saad:

    شكرا جزيلا جزاكم الله كل الخير

  6. Eglal saad:

    شكرا جزيلا جزاكم الله كل الخير

  7. Eglal saad:

    شكرا جزيلا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *