أفضل طرق مستخدمة في علاج البواسير 2022

من خلال علاج البواسير يمكن للإنسان أن ينعم براحة كبيرة في كثير من الأمور الصحية، فالبواسير من الأمراض التي تظهر بداخل فتحة الشرج.. مما تسبب بعض الأعراض مثل الدم وعدم القدرة على قضاء الحاجة، لهذا من المهم أن تقوم بعلاجها أو إزالتها إن لزم الأمر.

كلمة بواسير هي جمع كلمة باسور، وتعني انتفاخات متواجدة في فتحة الشرح.. وفتحة الشرج تعتبر الجزء التحتي من المستقيم، والتي تعمل على إخراج الفضلات على شكل براز.. وتمنع البواسير البراز من النزول بدون ألم.

بالإضافة إلى أنه في بعض الأحيان تسبب نزيفًا حادًا.. فينزل الدم بكثرة من فتحة الشرج.. لذلك يتجه الجميع إلى علاج البواسير، عِوضًا عن التدخل الجراحي .

علاج البواسير

علاج البواسير بالأدوية

توجد بعض الأدوية التي تعتبر من علاجات البواسير الهامة، وهي عبارة عن ثلاثة أنواع، سنقوم بالتعرف عليها من خلال النقاط التالية:

  • الكورتيكوسترويدات : وهو عبارة عن كريم يعمل على الحد من الالتهابات المتواجدة حول فتحة الشرج، لكن يجب الحذر حيث إنه لا بد من استشارة الطبيب قبل أن تضع هذه الأدوية.. علمًا بأنه لا بد وأن تمتنع عن هذا الكريم بعد أسبوع.. حتى لا يحدث ترقق في الجلد.
  • المسهلات : يعتبر علاج البواسير عن طريق المسهلات من العلاجات المشهورة، وهذا لأن البواسير تعمل على حالة إمساك للإنسان.. فيمكنك أن تأتي بمسهلات تعمل على تليين البراز من خلال الألياف الغذائية، أو بالمسهلات التي تزيد من نسبة الماء في البراز.. وتؤدي أيضًا إلى تليينه.
  • المسكنات : من الممكن اعتبارها إحدى علاجات البواسير، حيث إن الأدوية المسكنة مثل الباراسيتامول تقلل من الآلام قليلًا، فهي تعمل على تهدئة الأوضاع في الجسم حتى ينتهي هذا الأمر.. لكن لا تكثر منها لأن ذلك قد يؤدي إلى عمل حساسية حول فتحة الشرج.

معالجة البواسير عن طريق التدخل الجراحي

إن فشلت الطرق السابقة في معالجة البواسير، فسنضطر إلى الانتقال إلى إحدى الطرق العلاجية الأخرى.. وهي التدخل الجراحي والذي من الممكن أن يصاحبه نزيفًا حادًا.

لكنها من العلاجات التي أثبتت جدواها ونفعها في علاج البواسير.. لذلك سنلقي النظرة على بعض العلاجات الجراحية للبواسير عبر النقاط الآتية:

  • الاستئصال : هذه العملية يتم عملها عندما تفشل جميع وسائل معالجة البواسير، فيقوم الطبيب الجراح باستئصال الأنسجة الزائدة والمسببة للنزيف، ومن الممكن أن يستخدم الطبيب للتخدير الموضعي.. وعلى الرغم من أنها من العلاجات المضمونة.

إلا أنها قد تتسبب في التهابات للمثانة البولية.. وهذا بسبب وجود صعوبة في التفريغ.

  • التقصير : العملية تكون هدفها منع تدفق الدم إلى الباسور حتى لا يحدث فيه التهاب مما يسبب نزيف.. قد تسبب العملية بعض الآثار الجانبية مثل احتباس البول، غير أنها غير مضمونة بسبب أن نسبة الإصابة مجددًا بالبواسير أكبر.
  • التصليب : يعتبر إحدى العلاج الخاص بالبواسير، وتكون الطريقة من خلال حقن المريض بمادة في قاعدة البواسير والتي تتواجد في فتحة الشرج.. بعد ذلك يتم حقن هذه المادة ببعض التخدير، وذلك حتى تصل إلى نهايات الخلايا العصبية الحسية.. فتتصلب أنسجة الباسور.

من شهر إلى شهر ونصف يكون الباسور قد تراجع وتقلص بشكل ملحوظ.. لهذا تعتبر هذه العملية من العمليات المشهور في علاج البواسير، بالإضافة إلى النزيف والألم الذي يكون خفيفًا على المريض.

لا يفوتك أيضًا:  كيفية علاج البواسير بالثلج

علاج الباسور من خلال بعض الإجراءات

يوجد بعض الإجراءات البسيطة، والتي قد يرافقها نزول دماء، لكن الطبيب في كلتا الحالتين يقوم بتخييرك.. في إحدى الطرق التي سنعرضها في السطور التالية:

  • الشريط المطاطي : عند اللجوء لعلاج البواسير بالشريط المطاطي، يقوم الطبيب بوضع بعض الأشرطة المصنوعة من المطاط.. وذلك حول قاعدة الباسور الداخلي، بغرض منع تدفق الدماء إليها.. ومن المفترض أن يسقط هذا الشريط بعد أسبوع.
  • التخثر : تقنية التخثر هي تقنية الليزر، أو تعريض البواسير بشكل عام إلى الضوء أو إلى الأشعة تحت الحمراء.. يمكنه أيضًا أن يعرضه للحرارة وهذا ما يؤدي إلى تصلب البواسير الداخلية حتى تذبل.
  • علاج البواسير الخارجية : الورم الدموي أو كما يتم الإطلاق عليه البواسير الخارجية، من أنواع البواسير التي لها طرق علاج معينة.. فهي عبارة عن أشياء صغيرة تنمو وتتطور في فتحة الشرج، يمكنك استخدام بعض أدوية الملينات أو المسهلات لتليين البراز.

العلاجات المنزلية للبواسير

يوجد بعض العلاجات المنزلية التي يفضل البعض اتباعها في علاج البواسير، والتي أثبتت بالفعل فاعليتها في إنهاء هذا المرض.. وسنقوم الآن بالتعرف على بعض الطرق المنزلية لعلاج مرض البواسير عبر النقاط التالية:

  • نظافة منطقة الشرج: يجب عليك أن تتأكد من نظافة المنطقة حول فتحة الشرج، وهذا من خلال استخدام الماء والتجفيف بعدها.
  • الأطعمة الغنية بالألياف: من الأطعمة التي تعمل على تليين البراز.. مما يجعل خطر الإصابة بالبواسير قليلًا، هذه الأطعمة مثل الفواكه والخضراوات.
  • مصدر بارد: يمكنك وضع أي شيء بارد على منطقة الشرج، وهذا حتى تخفف من التورم إن وجد.. حتى لا يتطور إلى باسور خارجي.
  • الاستحمام الدافئ: حينما تهم للاستحمام فتأكد من أن الماء دافئًا، أو قم بالنزول في البانيو مع الماء الدافئ لمدة ربع ساعة.. وتكرر هذا من ثلاث إلى أربع مرات في اليوم.
  • ورق المراحيض الجافة: لا بد من استبدال ورق المراحيض الجافة بأوراق أخرى رطبة.. حتى تعمل على ترطيب المنطقة حول فتحة الشرج.
  • الماء: يجب عليك أن تُكثر من شرب الماء في اليوم، وهذا من خلال شرب من ست إلى ثمانية أكواب يوميًا.

علاج مرض البواسير عن طريق الربط

هذه الطريقة على الرغم من أنها من الطرق الصعبة، إلا أنها من طرق علاج البواسير الجيدة ، وهذا لأنها تعمل على إنهاء هذه المشكلة.. فيقوم الطبيب بعمل التفاف حول قاعدة البواسير من خلال شريط مطاطي، وهذا ما يمنع الدم من الوصول إلى البواسير.

لكن يجب عليك الانتباه إلى بعض النقاط بعد العملية، والتي سنتعرف عليها من النقاط التالية:

  • إن اكتشفت ظهور بعض الدماء بعد دخولك للحمام، فهذا أمر طبيعي حيث إنه من آثار العملية وسوف يذهب سريعًا.. إلا إن كان النزيف شديدًا.
  • من الممكن أن تظهر بعض التقرحات في منطقة الربط، ولكنها من الأمور النادر حدوثها.. لكن إن اكتشفتها فيجب أن تعود إلى الطبيب فورًا.
  • لن تلاحظ أن البواسير التي قمت بربطها قد نزلت أثناء التغوط.. فكثير من الذين قاموا بالعملية لم يلاحظوا ذلك.
  • من الحالات التي يجب فيها أن تتجه إلى الطوارئ فورًا، هو جلطة أو كمية دم كبيرة حول منطقة الشرج.
  • البراز المخاطي يشير إلى أن البواسير تسقط.. فلا تقلق من ذلك.

يجب أن تعلم أنه بعد عملية الربط ستشعر ببعض الألم وعدم الارتياح بعد العملية.. حيث إن هذا وضع طبيعي، لكن إن كنت لن تقدر على التحمل فلا مانع في أن تستشير طبيبك في أخذ بعض المسكنات.

أسباب البواسير

بعد أن قمنا بالتعرف على علاج البواسير، سنذكر الآن الأسباب التي تؤدي إلى هذا المرض، وبعد البحث اكتشفنا أن الأسباب كثيرة.

ترجع الإصابة بالبواسير إلى عدة عوامل منها العوامل الطبيعية، ومنها العوامل الخارجية.. وسنلقي نظرة على تلك الأسباب من خلال النقاط الآتية:

  • الإمساك المزمن : الضغط بقوة على نفسك حتى تقوم بإخراج البراز بسبب الإمساك، من الأشياء الخاطئة.. حيث إنها تعمل على زيادة الضغط على الأوعية الدموية مما يسبب البواسير.
  • السمنة: الزيادة الكبيرة في الوزن تعمل على الضغط بشدة على الحوض.
  • الجماع الشرجي : من الممكن أن تظهر البواسير لدى المرأة، وهذا بسبب أن زوجها يأتيها من خلاف.. وهذه من الأشياء المحرمة، لأنها من مسببات البواسير القوية.
  • الحمل: من الأسباب التي لا دخل للمرأة بها، حيث إن الضغط على جدار الرحم.. يسبب الضغط على الأوعية الدموية، ومرض البواسير من الأمراض الشهيرة للحوامل.
  • الإسهال: الإسهال المزمن يعمل على تليين لمنطقة الشرج، سواء كان بسبب الملينات أو بسبب آخر.. مما يسبب مرض البواسير.
  • الإجهاد بعد التبرز: حينما يكون البراز قد تصلب في الداخل، فيكون من الصعب إنزاله.. مما قد يسبب ضغطًا كبيرًا على الأوعية الدموية.
  • الجلوس لفترات كبيرة: الجلوس لوقت طويل في محاولة التغوط، أو الجلوس لوقت كبير عامة على القاعدة الخاصة بالمرحاض.. تؤدي بشكل كبير للبواسير.
  • الوراثة: تعتبر البواسير من الأمراض الوراثية، لذلك من الوارد إصابة أحد الأبناء بها.. إن كان أحد الوالدين مصابًا بالفعل.
  • الاستسقاء البطني : معني الكلمة أنه حدث تراكم في البطن، وهذا من خلال السوائل.. والتي تزيد من الضغط على الأمعاء والمعدة.
  • رفع الأشياء الثقيلة: رفع الأشياء الكثيرة بشكل خاطئ بطريقة متكررة تكون أحد أسباب الإصابة بالبواسير.

لا يفوتك أيضًا:  طريقة علاج البواسير بالفازلين وزيت الزيتون

أعراض البواسير

بعد أن قمنا بالتعرف على علاج البواسير، وهذا من خلال بعض الطرق المتعددة.. سنتعرف الآن على الأعراض التي تبين بأن هذا الشخص مصاب فعلًا بالبواسير، لأنه من الممكن أن يصاب الإنسان بالإسهال أو بالإمساك.. لكن هذان ليسا مؤشران أبدًا للمرض.

لذلك قمنا باستشارة بعض الأطباء المتخصصين في هذا المجال، وقد أظهروا لنا نوعان من الأعراض.. وهما أعراض عامة وأعراض تعتمد على نوع الباسور، فسنتعرف أولًا على الأعراض العامة من خلال النقاط الآتية:

  • الألم الشديد وعدم الإحساس بالراحة، خصوصًا في أثناء قضاء الحاجة.
  • وجود بعض الانتفاخات والنتوءات المتواجدة حول فتحة الشرج.
  • النزيف أو الدم الذي يخرج دائمًا من فتحة الشرج، على شرط ألا يكون مؤلمًا.. بالإضافة إلى أن هذا النزيف يأتي من خلال الحركة المعوية، فيتم ملاحظة أنه بعض قضاء الحاجة هناك بعض قطرات الدم.
  • ظهور البواسير البارزة خارجة من فتحة الشرج.
  • الشعور بالرغبة الشديدة في الحك، وذلك للالتهابات والحكة في المنطقة المحيطة بفتحة الشرج.
  • تسريبات كثيرة للبراز.

هذا بالإضافة إلى الأعراض التي تظهر حسب النوع، والتي نتعرف عليها فيما يلي:

  • البواسير الخارجية: من الأعراض التي تدل على الإصابة بمرض البواسير الخارجية، الشعور بخثرة أو نتوء حول منطقة الشرج.. وهذا بسبب شد الدم للبواسير الخارجية وجذبها، مما يؤدي إلى التهاب في منطقة الجذب.. وهذا ما يسبب آلامًا شديدة.
  • البواسير الداخلية: هذه الأعراض تتواجد بداخل المستقيم، لهذا لا يمكن رؤيتها أو حتى الشهور بها.. لكن من أهم أعراضها عدم الشعور بالراحة.

بالأخص عندما يمر البراز من فتحة الشرج فتشعر بحرقان شديد.. مما يؤدي إلى نزيف كبير، وأحيانًا قد تسبب الحكة أو الآلام الكبيرة في هذه المنطقة.

مضاعفات مرض البواسير

في سياق تعرفنا على علاج البواسير، قد نسأل أنفسنا بعض الأسئلة، ومنها ما الذي سيحدث إن لم نعالج البواسير؟ الإجابة ببساطة إن الإنسان الذي لا يقوم بمعالجة مرض البواسير فور ظهوره قد تحدث له مضاعفات.. وهذه المضاعفات خطرة للغاية.

حيث إنها تعمل في بعض الأحيان على زيادة في النزيف الداخلي من فتحة الشرج.. مما يجعل الألم غير محتمل، ويستلزم تدخل الطبيب فورًا.. وسنتعرف الآن على هذه المضاعفات من خلال الأسطر القادمة:

  • الباسور المختنق : هذه الحالة عندما يتم الإهمال في مرض البواسير، فيتسبب في انقطاع الدم فجأة إلى الباسور الداخلي.. مما يسبب آلامًا كبيرة، ويعمل على نزيف حاد في الباسور.
  • الأنيميا : من خلال النزيف الذي يلاحق الباسور دائمًا، فينتج عنه نقص في كرات الدم الحمراء، مما يسبب فقر دم.. كما أن كرات الدم التي بالداخل لا تستطيع نقل الأكسجين لبقية الجسم، فيبدأ الجسم بالاصفرار وظهور أعراض أخرى للأنيميا.
  • تدلي البواسير : في منظر صعب يمكن أن تكون إحدى مضاعفات تدلي البواسير، والمقصود منها هو خروج الباسور الداخلي إلى الخارج.

بالإضافة إلى فشل كل المحاولات في إرجاعه للداخل، وهذه الحالة نادرًا ما تحدث.. لكنها تبقى إحدى المضاعفات الخطيرة.

  • الباسور المتخثر : يتكون هذا المرض من خلال بعض الجلطات الدموية التي تتشكل في البواسير، مما ينتج عنها الشعور بالألم الحاد.. على الرغم من أن المرض ليس خطيرًا، لكن آلامه لا يمكن احتمالها.. فيجب فورًا أن تقوم بإزالة هذا التخثر أو تفريغه.

لا يفوتك أيضًا:  علاج البواسير بدون جراحة

طرق الوقاية من مرض البواسير

من خلال التطرق إلى كيفية معالجة البواسير، سنذكر لكم بعض الطرق الهامة في تجنب هذا المرض، وهذه الطرق هي طرق حياتية.. يمكن أن يتبعها الإنسان في حياته العادية.

ذلك حفاظًا على الأجزاء الداخلية من الجسم.. وسنذكر الآن طرق الوقاية من البواسير من خلال النقاط الآتية:

  • لا تأكل الأطعمة الحارة بكثرة، بالإضافة إلى الامتناع عن شرب الكحوليات والمواد المُسكرة، لأن هذا قد يؤدي إلى مشاكل في الجهاز الهضمي.
  • من الممكن استخدام بعض النباتات الطبية، وهذا عند الشعور بأي ألم في منطقة الشرج.. على شرط أن تكون هذه النباتات صالحة للاستخدام الداخلي والخارجي.
  • أكثر من تناول الأطعمة التي بها ألياف غذائية كثيرة، وستجد هذه الألياف في الفواكه أو في الخضراوات الطازجة.. مثل الخضار الأخضر، حيث إن الألياف تعمل على امتصاص السوائل.. ومن ثم تعمل على تليين البراز، حتى لا يكون هناك أي ألم أثناء عملية التغوط.
  • قم بالابتعاد قليلًا عن الأطعمة التي تسبب ضعفًا للجسم والتي تتمثل في السكريات.. علاوة على ذلك الأطعمة الدهنية.
  • الأطعمة ذات اللون البرتقالي تساعد كثيرًا في عملية الهضم، مثل البرتقال أو قرع العسل.. كما أنها تعمل على إعادة بناء الأغشية والأنسجة، لأنها تحتوي على مواد مضادة للتأكسد.. فتعمل على تقوية الطحال.
  • يجب عليك شرب الماء كثيرًا في اليوم.. لأن هذا يخفف الألم ويساعد على تليين البراز.
  • يمكنك الاستعانة ببعض الأعشاب الطبيعية مثل الشمندر أو عصير الليمون، وهذا في حالة أنه ليس لديك أي مشكلة منة مشاكل مرض السكر.
  • تناول الفاكهة التي تحتوي على فيتامين سي.. وهذا مهم جدًا حتى يتم بناء الكولاجين، مما يعمل على تحسن في الأوعية الدموية.. لتصبح أكثر قوة وحيوية.

طرق علاج البواسير كثيرة، لكنك في الأخير لابد وأن تقوم بحماية جسمك من كل هذه المعاناة.. فهذا المرض يُعرّض الشخص لآلام كثيرة، فيجب أن تتجنبه.

  • سمر السيد البدوى
  • منذ 12 شهر
  • الصحة والطب

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.