ما يستفيده المسلم من تلاوة سورة التين

ما يستفيده المسلم من تلاوة سورة التين عبر موقع محتوى, سورة التين في الجزء الثلاثين من القرآن الكريم، وهي السورة رقم الخامسة والتسعين وفقا لترتيب المصحف العثماني وهي في الحزب الستون والربع السابع، عدد آيات هذه السورة العظيمة هي ثمانية آيات فقط وهي من السور القرآنية القصيرة في جزء عم.

نزلت هذه السورة بعد سورة البروج قبل الهجرة النبوية إلى المدينة المنورة، أطلق عليها اسم سورة التين لأنه ذكر بها فاكهة التين ولذلك أطلق عليها هذا الاسم بدون حرف الواو كما ذكرت في افتتاحية السورة والتين والزيتون، تابع معنا السطور التالية للتعرف على فضائل هذه السورة.

فضل سورة التين

فضل سورة التين

يذكر أن الله عز وجل ذكر لفظ التين مرة واحدة في القرآن الكريم بالرغم من أنه تكرر ذكر الزيتون ستة مرات، كما أشار بعض المفسرين إلى أن سبب قسم الله عز وجل في افتتاحية السورة بهذه الفاكهة وذلك في قوله تعالى والتين والزيتون والسبب في ذلك هو أن سيدنا آدم عليه السلام استخدم أوراق هذه الأشجار من أجل ستره في الجنة عندما خالف أوامر الله عز وجل، نحن في حاجة شديدة إلى قراءة الآيات بتدبر حتى نعلم الفوائد الجليلة التي أوضحها الله عز وجل لنا في سورة التين.

مما روي من الأحاديث الصحيحة التي توضح تلاوة سيدنا النبي محمد صل الله عليه وآله وسلم لسورة التين في الصلوات روي عن البراء ابن عازب رضي الله عنه وأرضاه أنه سمع سيدنا النبي محمد صل الله عليه وآله وسلم يقرأ سورة التين والزيتون في إحدى الركعتين في صلاة العشاء وذكر أنه ما سمع صوت احسن من صوت سيدنا المصطفي صل الله عليه وآله وسلم(1).

فضل سورة التين

دلائل إيمانية في سورة التين

فاكهة التين من الفواكه اللذيذة ولكنها سرعان ما تفسد، وأشار بعض العلماء المفسرين إلى أن الله عز وجل استخدم هذه الفاكهة إشارة إلى فطرة الإنسان حيث خلقه الله عز وجل على الفطرة السليمة ولكن سرعان ما تتبدل هذه الفطرة السليمة والطيبة ويحل محلها الشر والكفر والبغض والحسد والكره وغيرها من الصفات الدميمة التي لم يخلقنا الله عليها، أما الزيتون فهو من الأطعمة التي لا تفسد وتظل محتفظة بلونها وطعمها وفي هذا إشارة إلى المؤمن الصالح الذي لا يتغير فهو ثابتا بالإيمان الذي زرعه الله داخل قلبه.

فاكهة التين والزيتون

خلق الله عز وجل الإنسان في أحسن تقويم وهذه العبارة تعني في أحسن هيئة وشكل، ويجب على المسلم أن يحافظ على فطرته السليمة ولا يغيرها ويبدلها بكثرة ارتكاب المعاصي، ولهذا أشار الله عز وجل إلى أن الله أنزل سيدنا آدم وزوجته حواء إلى الأرض بعد أن قاموا بارتكاب المعصية ومخالفة أمر الله عز وجل، وهذا يذكرنا بعدم مخالفة فطرتنا السليمة التي خلقنا الله عليها والشكر لله عز وجل على أن الله خلقنا في أحسن صورة، ما الذي يجعلك أيها الإنسان تكذب بيوم البعث والحساب خلق الله وإليه تعود حتى يبعثك من جديد.

فضل سورة التين

ما ورد في المقال من أحاديث

(1) روى البخاري ومسلم في صحيحيهما مِن حَدِيثِ البَرَاءِ ابنِ عَازِبٍ رضي اللهُ عنهما: “أَنَّ النَّبِيَّ صلى اللهُ عليه وسلم كَانَ فِي سَفَرٍ، فَقَرَأَ فِي الْعِشَاءِ فِي إِحْدَى الرَّكْعَتَيْنِ بِالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ”[1]. فَمَا سَمِعتُ أَحَدًا أَحسَنَ صَوتًا مِنهُ.

  • Dina Magdy
  • منذ 4 سنوات
  • معلومات إسلامية

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.