من هم الأسكيمو وأين يعيشون؟

قد تود التعرف على من هم الأسكيمو وأين يعيشون؟ نظرًا إلى وجود العديد من الآراء والأساطير بخصوص هذا الأمر.. لذا فمن المقرر تدقيق البحث للحصول على الإجابات الصحيحة، وإليك أهم التفاصيل حولهم في السطور المقبلة.

من هم الأسكيمو؟

من هم الأسكيمو؟

الكثير من الأشخاص يرغبون في التعرف على الشعب الذي تمكن من مقاومة ظروف المناخ القاسية.. والتي تتمثل في درجة الحرارة المنخفضة، التي قد تجعل كوب من الماء يتجمد.. إنهم شعب الأسكيمو.

من هنا نشير إلى أن أصل التسمية يعود إلى الهنود الحمر.. أولئك الذين أطلقوا هذا الاسم على طائفة معينة من البشر بغرض الازدراء، وتجدر الإشارة إلى أن هذا اللقب يشير إلى أكلي اللحوم النيئة.. أو أولئك البشر الذين ينطقون بالكلمات الغريبة الغير مفهومة.

لذا فتلك الكلمة ما هي سوى تعبير يتم من خلاله الإساءة إلى أولئك البشر.. ويظهر من خلاله القدر الكافي من العنصرية، ولكن توجد بعض الدراسات التي تشير إلى أن هذا الاسم يُشار من خلاله إلى الجماعة التي تعمل بحرفة صيد الأسماك ممن يرتدون الأحذية الثلجية.

على الجانب الآخر.. نجد أن شعب الأسكيمو يستخدم هذا المصطلح كدلالة على الناس الحقيقيون، فهم يطلقون على أنفسهم اسم الإنويت.. ولهم العديد من المسميات الأخرى، ومن أشهرها إنويت التي عرفوا بها في كندا.

بينما في ألاسكا فقد عرفوا باسم إينوبيات ويوبيك.. بالإضافة إلى أنهم معروفون داخل نطاق سيبريا وجزيرة سانت لورنس باسم يوويت، وتلك الكملة هي الجمع بالنسبة إلى المفرد أنوك.. إلى جانب ذلك فإن هذه المنطقة تتواجد تحديدًا في شمال الكرة الأرضية.

أي أنهم ينتمون في الأساس إلى الطرف الشمالي الشرقي لسيبريا.. ويتواجدون كذلك في جزر بحر بيرنج، علاوة على أن البعض منهم يسكن المناطق الساحلية من ألاسكا.. ويمكن أن يتواجدوا كذلك في الساحل الشمالي لكندا.

الجدير بالذكر أنهم يعيشون أيضًا في الجزر الشمالية الكندية.. كما يعيش البعض الآخر منهم في الساحل الغربي وبعض المناطق المتفرقة التابعة إلى الساحل الشرقي لجرينلاند.

من هنا نشير إلى أن عدد سكان الأسكيمو قد وصل إلى 120 ألف شخص تقريبًا.. وذلك في الفترة ما بين عامي 1950 – 1970، وعلى الرغم من الطقس القارس للغاية.. إلا أن أعدادهم أصبحت في تزايد ملحوظ.

اقرأ أيضًا:  من هم البدون

حياة الأسكيمو

حياة الأسكيمو

تجدر الإشارة إلى أن تلك الطائفة يمكنها تحمل الطقس شديد البرودة.. حيث تمكنوا من العيش والتعايش لقرابة الـ 5 آلاف عام في درجة حرارة تتراوح ما بين الـ 44 درجة والـ 60 درجة تحت الصفر، مع العلم أن الكثير من الرياح تزور المنطقة التي يتواجدون بها.

ناهيك عن أنه من الصعب على النباتات والحيوانات التأقلم على تلك الظروف المناخية القاسية.. ما يجعل تلك الطائفة من البشر تعاني من الكثير من المشاكل المتعلقة بإمكانية الحصول على الطعام.

إلى جانب ذلك فلم يتم الخلط بين الإنويت الذين يعيشون في منطقة نونافيك خارج مجموعتهم لمئات السنين.. ولكن في الوقت الحالي تم الكشف عن أن هناك ما يتراوح ما بين الـ 10% أو الـ 15% من هذا الشعب ممن يمتلكون جينات مختلفة وغير أصلية.

عادةً ما يتم إطلاق اسم أرض شمس منتصف الليل على هذه المنطقة.. والسبب في ذلك يعود إلى أن الشمس بإمكانها أن تشرق على مدار اليوم الواحد في بعض الأوقات المحددة خلال فصل الصيف، فيما يطلقون اسم أرض قمر الظهيرة على فصل الشتاء.. لأن الشمس لا تزوره مطلقًا، وإليك غذاء الأسكيمو فيما يلي:

  1. يمكنهم تناول أنواع عديدة من اللحوم المتاحة لهم في البيئة المحيطة.. كما يتناولون التوت البري في بعض الأحيان.
  2. قد تجدهم يأكلون الطحالب البحرية.. ويمكنهم الحصول على الخضراوات والفواكه بكميات منخفضة للغاية، إذ أن الأمر يعتمد على الموارد الغذائية المتاحة لهم.
  3. يصطادون في كثير من الأحيان الفقمات وفيلة البحر والدببة القطبية.. علاوة على إمكانية صيد الحيتان والأسماك والطيور والوعول.؛ لتناول لحومها أو الاستفادة منها في صناعة الملابس والأغطية والخيام.
  4. يعتمدون في الغذاء على الطرق التقليدية.. والتي تتنوع ما بين تجفيف الطعام أو استخدام زيت الحوت في الطهي.
  5. لا يتناولون السمك الأبيض المتجمد.

اقرأ أيضًا:  من هم الهكسوس؟

منازل الأسكيمو وملابسهم

منازل الأسكيمو وملابسهم

هناك العديد من الخامات التي يعتمد عليها الأسكيمو في صناعة الملابس التي يرتدونها.. لكي تتناسب مع الطقس البارد الذي يعيشون فيه، ومنها جلود الحيوانات.. حيث يصنعون الأحذية من جلود الدببة القطبية والثعالب والفقمات.

نظرًا إلى أنها تتسم بالوزن الخفيف والغلظة في الوقت ذاته.. كما أن الزي الموحد لكلا الجنسين من الأسكيمو هو السترة التي تشتمل على غطاء لحماية الرأس والبنطال المصنوع من الجلد.. بالإضافة إلى الجوارب والحذاء المصنع من جلد الحيوانات النافقة، والنظارات التي تعمل على الوقاية من أشعة الشمس إن ظهرت.

تجدر الإشارة إلى أنهم يرتدون كذلك نوعين من الملابس.. الداخلية التي توفر للجسم القدر الكافي من الدفء، فيما تتمثل وظيفة الملابس الخارجية في الحماية.. وعادةً ما تصنع من جلد الكاريبو أو الفقمة.

فيما يتعلق بالمنازل التي يعيشون فيها.. فعادةً ما يتم صناعتها من جلد الفقمة أو الكاريبو خلال فصل الصيف، إذ تظهر بشكل الخيام.. إلا أن هذا لا ينفي أن أغلب المنازل التي تعيش بها تلك الطائفة مصنوعة في الأساس من الطمي.

إلى جانب ذلك فهناك بعض المنازل التي يتم صناعتها من الثلج.. وخاصةً في القبة التي يتضمنها المنزل، ولكن وظيفة تلك المنازل تتمثل في كونها الملجأ بالنسبة إلى شعب الأسكيمو ممن عزموا على الترحال.

كما يوجد بعض الأشخاص الذين يعيشون في منازل مصنوعة من الأعشاب.. ومنازل أخرى تمت صناعة جدرانها من عظام الحيتان والأحجار والأخشاب المغطاة بالعشب.. وعلى الأرجح تلك المنازل هي الأشد تحملًا وقوة.

اقرأ أيضًا:  من هم الصلب ؟ وما السبب وراء تسميتهم بهذا الاسم

أشهر عادات شعب الأسكيمو

أشهر عادات شعب الأسكيمو

كباقي شعوب الأرض يملك شعب الأسكيمو بعض العادات التي تميزهم عن الطوائف الأخرى.. والتي وردت على النحو الآتي:

الزواج يقوم الرجل بشم المرأة.. ففي حال أن نالت رائحتها إعجابه قرر الزواج منها، والعكس يشير إلى أنه لن يتزوجها.. كما يحق إلى الزوج إعارة امرأته إلى صديقه الأعزب أو جاره على سبيل التعبير عن المحبة.
التقبيل لا يعتمد هذا العب على الطريقة المتعارف عليها.. بل يكتفون بملامسة الأنف مع الأنف؛ لأنهم يرون أن التقبيل العادي من الأمور الخطيرة التي قد تؤثر على طريقة الكلام الطبيعية فيها بعد في حال أن تجمد اللعاب.
التعرف على بعضهم البعض لا يعتمدون على حاسة النظر في تلك المسألة.. بل تحل محلها حاسة الشم؛ لذا فإن شم الرائحة لا يقتصر على الزواج فقط.. بل يمثل طريقة التعامل الأولى والأهم فيما بين الأطفال وآبائهم كذلك.

إلى هنا نكون قد أجبناكم عن سؤال من هم الأسكيمو وأين يعيشون؟ كما أشرنا إلى أهم ما ورد من معلومات حول تلك الطائفة من البشر.. لكي يتسنى لكم إمكانية البحث الدقيق حولهم، والتعرف على شكل الحياة الخاصة بهم بصورة أفضل.

  • محمد حسني
  • منذ شهرين
  • معلومات عامة

اسئلة شائعة

  • ما هي ديانة الأسكيمو؟

    الإنويت.

  • أين يعيش الأسكيمو؟

    شمال الكرة الأرضية.

  • لماذا شعب الاسكيمو يأكلون اللحم نيء؟

    لأنهم يعتقدون أنه يمد أجسادهم بطاقة أكبر.

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.