كيفية التعامل مع الطفل العنيد في عمر 10 سنوات

كيفية التعامل مع الطفل العنيد في عمر 10 سنوات أمرٌ لا بد لك من إتقانه، فالتربية الإيجابية هي خير ما تقومين به معه، فعناد الطفل يجب أن تتريثي وأنت تتعاملين معه، وإذا كنت لا تعرفين كيف تتصرفين بهذا الموقف فسوف نخبرك بمجموعة ثمينة من النصائح التي تساعد في إثناءه عن هذه الصفة.

التعامل مع الطفل العنيد عمر 10 سنوات

كيفية التعامل مع الطفل العنيد في عمر 10 سنوات

العناد لدى الأطفال عادةً ما يكون التعامل معه غاية في الصعوبة، كما أن الأم من المؤكد أنها لا ترغب في التسبب بمشكلة أخرى في سبيل حل المشكلة الأولى، لذا عليك أن تسيري بدقة على الخطوات التالية:

  • إذا عاند الطفل في شيء ما حاولي وضع نفسك مكانه لبعض الوقت، افهمي المشاعر التي تختلج صدره، لتكوني قادرة على الحكم.
  • في حال قام بسلوك جيد شجعيه حتى يستمر به، الأطفال في حاجة إلى الدعم على الدوام.
  • تعاملي معه بمبدأ المفاوضة، فلا يجدر بك أن ترفضي طلباته في كل مرة، وكذلك لا توافقي على الدوام، قولي مثلًا إذا كنت مهذبًا بهذا الموقف سوف تحصل على اللعبة التي تريدها، وحددي لهذه المهمة فترة زمنية.
  • الطفل العنيد شديد الغضب، لذا لن يفلح أن تكوني غاضبة أنتِ أيضًا، بهذه الطريقة تزيدين من الغضب، لذا حاولي أن تتحدثي معه بهدء، سيهدأ هذا من روعه، بالإضافة إلى أنه سيتعلم منك الهدوء مع الوقت، وأكثر ما يمكنك تهدئة الطفل به بسرعة هو حنان الأم.
  • الطفل العنيد يحب أن يكون هو من يتخذ القرار، يرغب في أن يشتري اللعبة التي يريد، وأن يقرر الثياب التي سيرتديها، لذا يمكنك إعطاءه العديد من الخيارات التي تناسبك، وهي بدورها ستشعره بإرضاء كبريائه، ومن أجل زيادة هذه القيمة يمكنك أن تطلبي منه إحضار بعض الأغراض لعربة التسوق.
  • بدلي طريقة الحوار، فالطفل العنيد يكره الإجبار أو الأمر، لذا عليك أن تطلبي منه عمل الواجبات لا أن تأمريه.
  • لا تتجاهلي الكلام الذي يقوله الطفل، فهو بالغ الأهمية، لا تجادلي وإنما ناقشيه قد يكون له وجهة نظر.
  • حتى تقللي من عناده اجعليه يتحمل المسؤولية، قومي بطلب خدمة منه كأن يشارك في أعمال المنزل، كما يمكنك تشجيعه على الاشتراك في الأعمال التطوعية.

لا يفوتك أيضًا:  كيفية التعامل مع الطفل العنيد في عمر 4 سنوات

كيف تعرف الطفل العنيد؟

كيفية التعامل مع الطفل العنيد في عمر 10 سنوات

من ضمن المعلومات التي يجدر بك التعرف عليها تاليًا لكيفية التعامل مع الطفل العنيد في عمر 10 سنوات، أنه يوجد شعره بين الطفل العنيد والطفل العصبي، فالطفل العصبي يتذمر من أجل التذمر، ولهجته في الحوار ليست الأفضل أبدًا، إلا أن الطفل العنيد له شكل آخر.

يرغب بالاستقلالية.
يجادل على الدوام.
يصمم على ما يرغب.
نوبات غضب متكررة.
أحيانًا يكون متسلط.

ما هي التربية الإيجابية؟

ظهر هذا المصطلح مؤخرًا في سبيل البحث عن أفضل طريقة تجعل من الصحة النفسية للأطفال أحسن مع الوقت، لذا قدم الأطباء النفسيين المتخصصين في صحة الطفل النفسية هذه النقاط الرئيسية:

أولًا: علمي الطفل “ما معنى المشاعر؟”

لا يجب أن تقولي له الرجل لا يبكي، ولا يمكن أبدًا أن تطلبي من الشعور بشيء أو منع آخر، عليك أن تزرعي في الطفل أن الشعور بالحزن من حقنا جميعًا، وأن علينا احترام مشاعرنا أيًا كانت، ولكن هذا لا يعني أن نسمح لأنفسنا في وقت الغضب أن نهين الآخر، لذا احرصي على تعلميه الانضباط الذاتي.

ثانيًا: كيف ينظر الطفل للمستقبل؟

الوقوف عند القدر الصحيح من كل شيء هو أمر غاية في الأهمية، لذا على الطفل أن يراعي التفاؤل في الأيام القادمة، هذا الذي يدفعه نحو الأمام، لكن بذات الوقت عليه ألا يرفع التوقعات إلى أقصاها، لأن هذا قد يصل به للاكتئاب.

لا يفوتك أيضًا:  قصص ممتعة للاطفال (الصبي العنيد )

ثالثًا: علميه تقدير ذاته، والآخرين

رغم صغر سن هذا الطفل من المهم أن يشعر أنه جيد بما فيه الكفاية، بالإضافة إلى أن من حقه الشعور بالسعادة، ولكن ليس على حساب أحد آخر، هذه القيمة ستقلل من العناد لديه، فهو لن يعاند في طلب مرهق عليك مراعاة لمشاعرك ووقتك.

رابعًا: اهتمي بالألعاب

الألعاب التي الغرض الأساسي منها التسلية هي أكثر ما يملأ المحلات، لكن سيكون من الجميل لو تستغلين وقت اللعب في جعل الطفل ينمي التركيز والذاكرة مثلًا، هذا سيجعله أهدأ كذلك ويقلل من العناد مع الوقت.

خامسًا: طريقة الحوار

الطفل لا يجب أن يشعر أنه إنسان أقل حتى يتعلم، لذا غيري من اللهجة التي تنصحيه بها حتى يستمع لما تقولين، فالصراخ سيصيب الطفل بالقلق مع الوقت، كما أن من شأنه جعله يفقد الثقة في ذاته مع الوقت، كما أن الطفل لن يتوقف عن العناد إلا إذا رآك تتمتعين بالمرونة في التعامل.

سادسًا: جودة الوقت

الأوقات التي تخصص بخطة مسبقة من أجل قضائها مع الطفل من الأمور التي تزيد من القرب بينك وبين طفلك، كما أن هذه الأوقات تخلق بينكم نوع من الصداقة والثقة مع الوقت، يمكنك الذهاب معه في رحلة أو قضاء الوقت في النادي أو الرسم أو لعب أي نشاط من اختياره.

لا يفوتك أيضًا:  كيف أجعل طفلي قوي الشخصية

نصائح تربوية ذهبية

كيفية التعامل مع الطفل العنيد في عمر 10 سنوات

استكمالًا للحديث عن كيفية التعامل مع الطفل العنيد في عمر 10 سنوات، فحتى تكون علاقتك بطفلك جيدة فالأمر يحتاج منك للقيام بالعديد من الأمور التي من شأنها أن تجيب على التساؤل كيفية التعامل مع الطفل العنيد في عمر 10 سنوات.

  • كوني دائمًا مشجعة على الأكل الصحي، ولا تختاري الطعام السريع الذي يحبه الذي يجعلك تنتهين من مهمة الطعام بسرعة، حاولي أن تنوعي بالطريقة التي تقدمين بها الطعام الصحي في سبيل تشجيعه على الأكل.
  • لا يجب أن تكون حياة الطفل فقط دراسة، من الأفضل أن يكون له نشاط بدني يخرج فيه الطاقة الزائدة، الأمر الذي يقلل من العناد.
  • طفل في هذا العمر يجدر به أن ينام جيدًا، لذا يجدر بك تخصيص 8 ساعات يوميًا للنوم.
  • على الرغم من كون 10 سنوات سن صغير، إلا أن عليه أن يبدأ بالقراءة فيه بقصص تتناسب مع سنه، حتى يكبر على التعلق بالقراءة.
  • 10 سنوات يعني أنه اقترب من سن بالبلوغ، لذا يجدر بك أن تبذلي جهدًا في سبيل أن يحصل على العلم بهذا الموضوع منك أنت، لتتأكدي أن المعلومة التي يحصل عليها غير مغلوطة.
  • من الأفضل أن يكون له أهداف يسعى لتحقيقها كل يوم، وجود الهدف في حياته يجعله يفكر أكثر، مما يجعل منه أكثر هدوءً.
  • ساعديه على أن يتعلم كيف يحترم الآخر، فأن يكون الطفل عنيد ويرغب في تحقيق مراده أمر.. وأن يكون سيء الخلق لا يحترم آراء الآخرين أمر آخر.
  • من الأفضل أن تكوني على معرفة بأصدقاء طفلك، والعائلات التي يذهب لبيتهم، لتضمني البيئات التي يتعرض لها.

كيفية التعامل مع الطفل العنيد في عمر 10 سنوات تعتمد على الصبر، فالأمر لا ينجح سوى بالكثير من المحاولات، فشخصيات البشر لا تتغير بضغطة زر.

  • ماريهان أحمد
  • منذ شهر واحد
  • العناية بالطفل

اسئلة شائعة

  • هل يتغير الطفل العنيد؟

    نعم، بالصبر والمحاولة.

  • كيف تجعلين من طفلك يحترمك؟

    احترميه أنت أولًا.

  • كيف تعاقبين الطفل العنيد؟

    العقاب لا يفعل إلا أن يزيد من العناد، لذا لا تقومي باللجوء إليه مطلقًا.

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.