تجربتي مع الشاي الأخضر ليبتون

تجربتي مع الشاي الأخضر ليبتون بدأت بعد أن عرفت بأمر إطلاق العلامة التجارية ليبتون عدة أنواع مختلفة من الشاي الأخضر، يتميز كل نوع منه بمذاق مختلف أروع من الآخر، ونظرًا لأنني طوال حياتي كنت أرغب في الحصول على قوام ممشوق والتخلص من بعض الدهون الزائدة في جسمي قررت خوض تجربة تناول الشاي الأخضر .

تجربتي مع الشاي الأخضر ليبتون

تجربتي مع الشاي الأخضر ليبتون

كانت مُشكلتي مع السمنة الزائدة هي سبب إصابتي بالاكتئاب لفترة طويلة من الوقت، والتي جعلتني أخوض العديد من التجارب غالبًا ما كانت تنتهي بالفشل.

وذلك إن امتلكت القُدرة والعزيمة على استكمالها ومعرفة نتائجها، وحتى عندما رأيت العديد من النساء تقول تجربتي مع الشاي الأخضر كانت أفضل تجربة مررت بها في حياتي لم أكن أتأثر أو أتحمس لخوضها كثيرًا.

حيث خضت الكثير من التجارب التي تُعد أهم من تناول الأعشاب لفترة من الوقت ثم ملاحظة اختفاء الدهون المتراكمة في أجزاء مختلفة من جسمي.

كان الأمر بالنسبة لي ليس على محمل الجد، وفي يوم أُصبت فيه بيأس شديد قررت أن تكون تلك تجربتي الأخيرة لفقدان الوزن، وأن أسير على نفس الطريقة التي سارت عليها النساء اللاتي لقين نتيجة مُرضية في النهاية.

قبل أن ابدأ تجربتي مع الشاي الأخضر ليبتون علِمت أنهُ لن يقدر وحدهُ على تخليصي من كل هذا الوزن الزائد، وأنه من الضروري أن أمارس التمارين الرياضية الشاقة بجانب تناوله للحصول على نتائج مقبولة وملحوظة خلال فترة ليست طويلة، وبالطبع بدأت بعد أن تأكدت من مصادر موثوقة بأن ليس لديّ أي أعراض تمنعني من تناول الشاي الأخضر.

بدأت تجربتي مع الشاي الأخضر ليبتون وتناولته بمعدل 3 أكواب يوميًا على فترات متباعدة من اليوم، وبالرغم من أن هناك أيام كنت لا أٌقدر فيها على استكمال المهمة.

إلا أنني دائمًا ما كنت أمنح نفسي أمل بأنني سأحصل على نتيجة مُرضية تخلصني من اكتئابي وحزني تمامًا، وهو ما حدث بالفعل بعد مرور 3 أشهر.

لكن عليّ إخباركم بأنني كنت أحرص على تناوله دون وضع السكر، ولعل ذلك هو ما ساعدني على فقدان 15 كيلو جرام خلال أول ثلاثة شهور من تناولي له بشكل منتظم ودقيق للغاية، وبعد رؤيتي النتيجة الناجحة سأكمل تجربتي حتى أصل إلى الوزن المثالي الذي حلمت به طوال حياتي.

لا يفوتك أيضًا:  أفضل وقت لشرب الشاي الأخضر وهل يجوز شرب الشاي على معدة فارغة ؟

تجربتي مع الشاي الأخضر المثلج

تجربتي مع الشاي الأخضر ليبتون لم تكن هي الوحيدة الناجحة، حيث وجدت أن صديقة لي قامت بتجربة الشاي الأخضر المثلج، والذي يُعد واحدًا من أفضل الأنواع المستخدمة في إنقاص الوزن لأنه يحتوي على مستويات قليلة من السعرات الحرارية، ويلعب دور هام في زيادة نسبة حرق الدهون المتراكمة في الجسم.

لا يقتصر دوره على ذلك، بل يساهم بنسبة محددة في شد الترهلات، بالتالي فهو أحد أبرز الوسائل الفعالة للتنحيف، ومن خلال السطور التالية سوف أعرض لكم طريقة تحضير واستخدام الشاي الأخضر المثلج:

  1. وضع كمية مناسبة من الماء في وعاء على النار ليصل إلى درجة الغليان.
  2. إضافة أكياس الشاي الأخضر إلى الماء.
  3. ترك الشاي يغلي مع الماء على النار لمدة 5 دقائق تقريبًا.
  4. غلق النار وترك الشاي حتى يبرد تمامًا.
  5. إضافة قطع ثلجية إلى الشاي وبذلك يُمكن البدء في تناوله.

مع العلم بأن هناك الكثيرين ممن يفضلون إضافة اللافندر إلى الشاي الأخضر المُثلج وتركهِم على النار سويًا مع الماء لمدة دقيقتين، واِتباع نفس الخطوات الأخيرة، وأيضًا سيكون المشروب فعّال جدًا في حال إضافة الزنجبيل والليمون الطازج إلى المزيج.

حيث يتم وضعهِما على النار مع الماء لتغلي ثم تتم إضافة أكياس الشاي الأخضر بعد ذلك، وتناول المشروب بعد أن يبرد تمامًا والتمتع بفوائد كلٍ من الزنجبيل والليمون في المزيج.

لا يفوتك أيضًا:  أنسب وقت لشرب الشاي الأخضر

تجربتي مع الشاي الأخضر على الريق

تجربتي مع الشاي الأخضر ليبتون

إن تجربتي مع الشاي الأخضر ليبتون لم تنتهي بمجرد فقدان الدهون الزائدة في جسمي والتي كانت تزعجني كثيرًا، وإنما عادت عليّ بالنفع في الكثير من جوانب حياتي الأخرى، حيث جاءت فوائده على النحو التالي:

  • تنظيم مستويات ضغط الدم في الجسم.
  • ترطيب الجسم والبشرة وتقليل فرصة الإصابة بالجفاف.
  • تحسين الحالة المزاجية وتهدئة الأعصاب.
  • إمداد الجسم بالكثير من العناصر الغذائية التي يحتاجها للتمتع بحالة صحية جيدة، مثل المعادن والفيتامينات المختلفة.
  • تعزيز صحة الأسنان والفم بشكل عام.
  • تحفيز عمليات الجهاز الهضمي وحمايته من الإصابات المختلفة.
  • الحفاظ على القلب وتقليل فرصة إصابته بالأمراض.

لا يفوتك أيضًا:  وصفات الشاي الأخضر لحرق الدهون

تجربتي مع أضرار الشاي الأخضر

نرجع مرة أخرى إلى تجربة صديقتي التي عرضتها عليكم، وأخبرتكم أنها انتهت بنجاح وفقًا لِما فقدته من وزنها الزائد واستعادت ثقتها بنفسها، لكن عليكم أن تعرفوا الحقيقة كاملة، حيث حدث لها بعض الأعراض التي لم تكن أفضل شيء تمر به، وكان ذلك من تأثير الشاي الأخضر عليها.

فبالرغم من أنه منتج واحد إلا أنه امتلك تأثيرين مختلفين عليّ وعليها، ولكن قد يرجع سبب ذلك إلى تناولها له بكثرة رغبةً في فقدان الوزن في وقت قصير.

وهي الحالة التي تظهر فيها أضرار الشاي الأخضر، فأصابها الصُداع الشديد بالإضافة إلى بعض المشاكل في الجهاز الهضمي، أما الأضرار الباقية فتتمثل فيما يلي:

  • المُعاناة من هشاشة العظام، نظرًا لأن الشاي الأخضر يُعزز عملية إخراج نسب من عنصر الكالسيوم من خلال عملية التبول.
  • الإصابة بالإمساك، لكن ذلك في حال تناوله بكثرة.
  • تقليل أعداد الحيوانات المنوية لدى الرجال، وبالتالي ظهور مشاكل في الجهاز التناسلي.
  • الإصابة بالفشل الكلوي.
  • في حال كانت المرأة حامل وتناولت الشاي الأخضر فإن ذلك يُزيد من فرصة إصابتها بالإجهاض.
  • دائمًا ما يُنصح بتجنب مرضى الكبد تناول الشاي الأخضر، حيث يؤثر بشكل سلبي عليهم.

بالرغم من أن الشاي الأخضر كان مشروب مألوف لسنين طويلة في مناطق قارة آسيا، إلا أنه انتشر كثيرًا نظرًا لفوائدهُ مع الكثير من التجارب.

  • ماريهان أحمد
  • منذ شهر واحد
  • تجربتي

اسئلة شائعة

  • هل شاي ليبتون الأخضر يساعد على التخسيس؟

    نعم.. خاصةً إذا مارس الشخص التمارين الرياضية الشاقة لفترات طويلة مع شرب الشاي الأخضر.

  • كم يُنقص الشاي الأخضر من الوزن في الأسبوع؟

    يختلف معدل الحرق من جسم إلى آخر، لكن بشكل عام ينقص الوزن بمعدل يتراوح بين 3-4 كيلو جرام في الأسبوع الواحد.

  • هل يُفضل شرب الشاي الأخضر قبل الأكل أم بعدُه؟

    الأفضل على الريق قبل تناول الإفطار بنصف ساعة على الأقل، فهو أفضل وقت لحرق الدهون المتراكمة في الجسم.

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.