تجربتي مع مقشر أحماض الفواكه للمنطقة الحساسة

تجربتي مع مقشر أحماض الفواكه للمنطقة الحساسة يمكنها مساعدة العديد من الفتيات، حيث إن مشكلة اسمرار الأماكن الحساسة لا تعتبر مشكلة فردية، بل إنها من المشكلات التي يعاني منها عدد كبير من النساء في جميع أنحاء العالم، وهو ما يدفعهن نحو تجربة وصفات طبيعية تساهم في حلها ولكن على المدى الطويل، لذا فسوف أشارككم تجربتي وعِدة تجارب لتقشير أحماض الفواكه للمنطقة الحساسة، من خلال السطور القادمة.

تجربتي مع مقشر أحماض الفواكه

تجربتي مع مقشر أحماض الفواكه

اسمرار المنطقة الحساسة من أكثر ما تعاني منها النساء وتتسبب لهم في إحراج كبير جدًا وخاصةً مع الأزواج، وعانيت منها لفترة طويلة، وقُمت باستخدام العديد من الوصفات الطبيعية التي نصحني بها أغلب أصدقائي.

على الرغم من ذلك لم يُجدي هذا نفعًا، فأصبحت أعاني من اكتئاب حاد نتيجة هذا الأمر، ولكن سرعان ما نصحتني إحدى صديقاتي بشيء يسمى تقشير أحماض الفواكه، والجدير بالذكر أنني لم أكن أعلم عنه شيء، الأمر الذي دفعني نحو البحث عنه ومعرفة فوائده والآثار الجانبية التي تنتج عنه.

بعد الاطلاع على كافة الوسائل الإعلامية تيقنت أنه آمن تمامًا، وبالفعل قُمت بالذهاب إلى أحد مراكز التجميل المتخصصة في استخدام تقشير أحماض الفواكه لأني لم أكن أعلم طريقة الاستخدام الصحيحة له، أخبرتني الطبيبة أن الجلسات الخاصة بالتقشير تأخذ عِدة جلسات لا يتخطى عددها 8 جلسات.

كما أنها سوف تكون من 6 إلى 8 مرات وفقًا لطبيعة كل جسم، وتتمثل الخطوات التي قامت الطبيبة باتباعها في الآتي:

  1. قامت بتنظيف جسمي جيدًا.
  2. ثم إجراء اختبار للحساسية لكي تتمكن من معرفة التركيز الذي تحتاجه بشرتي ولا يُسبب أي حساسية أو أعراض سيئة.
  3. قامت الطبيبة بوضع المقشر على الأماكن الداكنة في جسمي، وجميع الأماكن التي كانت تحتوي على خطوط بيضاء أو ما يسمى بتمدُد الجلد.
  4. تركت المقشر على تلك الأماكن حتى يتمكن من عمل مفعول لمدة 10 دقائق؛ لإزالة الخلايا الميتة من البشرة السطحية للجلد.
  5. في تلك الخطوة أزالت الطبيبة الطبقة الخارجية للبشرة، ثم قامت بوضع بعض الكريمات المرطبة لكي تحمي الجسم من الجفاف.
  6. بعد الانتهاء من الجلسات نصحتني الطبيبة بعدم التعرض لأشعة الشمس الحارقة لمدة لا تقل عن أسبوع حتى لا أصاب بحروق بالغة في جسدي.

الجدير بالذكر أن تجربتي مع مقشر أحماض الفواكه للمنطقة الحساسة كانت مفيدة وناجحة، ولم أشعر يومًا بأنني عانيت من شيء، وكانت النتائج مُرضية جدًا بالنسبة لي، لذا فإنني أنصح جميع الفتيات اللواتي تُعانين من نفس مشكلتي بضرورة استخدام مُقشر أحماض الفواكه.

لا يفوتك أيضًا:  طرق تقشير البشرة الدهنية في المنزل

تجربتي مع نتائج استخدام مقشر أحماض الفواكه

تجربتي مع مقشر أحماض الفواكه للمنطقة الحساسة

لم تكُن حياتي يومًا على ما يرام، كنت أعاني من الاسمرار الشديد في المنطقة الحساسة، والعديد من المناطق الأخرى من الجسم مثل الكوعين والركبتين وغيرها، لم يكُن أمامي خيار سوى اللجوء الى مقشر أحماض الفواكه لكونه من أكثر الأشياء التي شاع استخدامها في الآونة الأخيرة.

حيث إنني سمعت عنه من إحدى مجموعات الفيس بوك الشهيرة، فتجربتي مع مقشر أحماض الفواكه للمنطقة الحساسة كانت ناجحة وأفادتني، كما حصلت على نتائج مُبهرة وغير متوقعة منه.

حتى المُشكلات الجسدية التي كنت أعاني منها بسبب الولادة مثل الكلف والخطوط الحمراء لم يكن لها أثر بعد جلسات تقشير أحماض الفواكه، ويُمكنني تلخيص النتائج التي تحصلت عليها في الآتي:

  • التخلص من الخطوط الدقيقة الموجودة في منطقة البطن خلال فترة الحمل.
  • قام بترطيب جسمي بشكل كبير جدًا، وذلك لاحتوائه على الكولاجين الذي يعمل على تعزيز مرونة الجلد وزيادة ترطيبه.
  • تُمكنّ من توفير الحيوية والنعومة للجلد وإعادة صحة البشرة لنفسها مرة أخرى.
  • من أكثر الأشياء التي ساعدتني على تأخير علامات التقدم في العُمر، وتأخير ظهور التجاعيد في البشرة.
  • إزالة كافة التصبغات التي كنت أُعاني منها في أماكن مختلفة من الجسم؛ كونه غني بحمض الستريك الفعال جدًا في تقشير البشرة بعمق.
  • كنت أعاني كثيرًا من الحبوب أسفل الجلد في المنطقة الحساسة نتيجة استخدام شفرات إزالة الشعر، ولكن مقشر أحماض الفواكه ساعدني على التخلص منها بسهولة جدًا وبشكل سريع.
  • ساهم مقشر أحماض الفواكه في تخفيف أعراض الحساسية التي كنت أعاني منها كثيرًا خاصةً بعد إجراء عملية الولادة القيصرية.
  • توحيد لون البشرة واحدة من أهم النتائج التي تمكنّت من الحصول عليها بعد استخدام مقشر أحماض الفواكه، ولن يستطيع أي مُنتج أن يفعل ما قام التقشير بفعلُه.

من خلال تجربتي مع مقشر أحماض الفواكه للمنطقة الحساسة أستطيع القول إنه من أبرز الأشياء التي عادت على بشرتي بالعديد من الفوائد وكان له دور كبير في تخليصي من المشكلات التي كنت أعاني منها.

كما أنصح جميع الفتيات اللواتي يُعانين من اسمرار الأماكن الحساسة أو أي أماكن أخرى في الجسم بضرورة استخدام مقشر أحماض الفواكه لكونه بمثابة طفرة جديدة في عالم التجميل، ومن أكثر الوسائل الآمنة فلا تُحدِث أي آثار جانبية سيئة من استخدامه.

لا يفوتك أيضًا:  وصفات تفتيح وتنظيف المنطقة الحساسة

تجربتي مع أضرار مقشر أحماض الفواكه

أنا من النساء اللواتي يعانين من الاسمرار الشديد في العديد من المناطق في جسمي، الأمر الذي تسبب لي في أزمة نفسية كبيرة، الطبيعي كل امرأة تحلم بالحصول على جسد مثالي وخالي من العيوب، لذا قُمت بتجربة عدة أشياء، ولكنها لا تُجدي نفعًا بل وكانت تزيد الأمر سوءً.

نصحتني إحدى صديقاتي بضرورة تجربة الليزر لأنه يُجدي نفعًا في العديد من الحالات، ولكن كنت أتخوف منه كثيرًا لأن بشرتي حساسة للغاية ومن الممكن أن تتأثر بالمواد الموجودة في ذلك المقشر، ولكنها أخبرتني بأنه لم يُحدث معها أي آثار جانبية ضارة.

الجدير بالذكر لم تكُن تجربتي مع مقشر أحماض الفواكه للمنطقة الحساسة من التجارب الناجحة كما زعم البعض وأولهم صديقتي، فبالرغم من أنني قرأت كثير جدًا عنه إلا أن ما حدث معي كان غريب للغاية، والسبب يكمُن في أنني لم أختار مركز مُتخصص في عمل ذلك الأمر.

كما أن السيدة التي كانت تقوم بعمل الجلسات لي لم تكُن متخصصة بالقدر الكافي وكانت عشوائية بدرجة كبيرة، وكلما كنت أسألها عن أمور خاصة بالتقشير لم تكن تعطيني إجابات واضحة حول ذلك الأمر، ومن أبرز الأضرار التي عانيت منها ما يلي:

  • احمرار شديد جدًا في البشرة وخاصةً المنطقة التي تم تطبيق المقشر عليها.
  • المعاناة من التهيج الكبير جدًا في الجلد، مما أشعرني أنني بحاجة إلى الاستحمام بشكل مستمر.
  • رغبتي في الحكة زادت بشكل كبير جدًا مما جعلني أُحدث العديد من الأضرار في بشرتي.
  • ظهرت كدمات في مناطق متفرقة من الجلد، مما أثر على نفسيتي بشكل كبير جدًا.
  • عانيت من تورمات شديدة جدًا في الجلد، مما جعل شكلي تغيّر تمامًا.
  • تأثرت بشرتي بشكل كبير وعانيت من الجفاف لفترة طويلة.
  • عانت بشرتي من البهتان فترة طويلة جدًا بعد استخدام تقشير أحماض الفواكه.
  • كما عانيت من مرض سرطان الجلد الذي كان سيودي على حياتي في يوم من الأيام.

بعد خوض تجربتي مع مقشر أحماض الفواكه للمنطقة الحساسة، لا أستطيع أن أنصح أي فتاة بخوض التجربة، لكونها تعود على البشرة بالعديد من الأضرار، وقد يؤدي ذلك إلى دخول الفتيات في حالة نفسية سيئة.

الجدير بالذكر أن أي فتاة ترغب في عمل أي شيء تجميلي عليها باستخدام المواد الطبيعية التي لا يوجد بها احتمال بضرر حتى ولو 1%، مع ضرورة اللجوء إلى مراكز مُتخصصة لتفادي الأخطاء التي تحدُث في الجلسات.

الحصول على بشرة مِثالية بلون موحد واحدة من أكثر الأشياء التي ترغب فيها جميع الفتيات، ويُعتبر مقشر أحماض الفواكه واحدًا من أبرز الأشياء التي ساهمت في حل تلك المُشكلة بشكل نهائي وفعال.

  • ماريهان أحمد
  • منذ شهر واحد
  • تجربتي

اسئلة شائعة

  • هل يصلح مُقشر أحماض الفواكه لأي بشرة؟

    لا.. ويلزم عمل اختبار حساسية على الجلد قبل استخدامُه.

  • ما هي أبرز الأضرار المُحتملة من مُقشر أحماض الفواكه؟

    الاحمرار، تهيُج البشرة، الحكة الشديدة.

  • ما هو أفضل مكان لعمل تقشير أحماض الفواكه؟

    عيادات التجميل المتخصصة.

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.